تعزيز مكتسبات التحول الرقمي لمجموعة البركة المصرفية

أعلنت مجموعة البركة المصرفية (ABG) ، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة التي تتخذ من مملكة البحرين مقر لعملياتها، عن خطط جديدة للتحول الرقمي سوف تنقل المجموعة إلى مراحل متقدمة في مسيرتها الرقمية، والتي شهدت بالفعل ريادة المجموعة في إطلاق عدد من المبادرات الاستراتيجية لتعزيز خدماتها المصرفية للعملاء من خلال الابتكار الرقمي.

ويأتي هذا الإعلان بعد الإختتام الناجح لإجتماع الصيرفة الرقمية الذي عقد على مستوى المجموعة واستمر لمدة يومين خلال الفترة من 4-5 نوفمبر 2020 عبر الاتصال المرئي. وعقد هذا الاجتماع الذي حضره أكثر من 80 متخصصًا في مجال الأعمال والتسويق وتكنولوجيا المعلومات من وحدات البركة المصرفية من 12 دولة، على أساس سنوي لمراجعة التقدم المحرز على مستوى المجموعة في التحول الرقمي، وهي مبادرة تم إطلاقها قبل عامين في ورشة العمل الأولى لإستراتيجية التحول الرقمي التي عقدت في اسطنبول، تركيا.

وقد استضاف اجتماع هذا العام فريق خبراء من المتحدثين من شركة إستشارية دولية كبرى ناقشت وتفاعلت مع أعضاء من المجموعة حول مواضيع مختلفة تتعلق بزيادة تحسين الإعداد الرقمي للعملاء ووجهات نظر تجربة العملاء. وشملت الموضوعات الهامة الأخرى التي تمت مناقشتها تحديد الأولويات الإستراتيجية للمجموعة فيما يتعلق بجهودها في التحول الرقمي، والاستفادة من الفرص المختلفة الموجودة في جميع أنحاء المجموعة من خلال القنوات الرقمية، وكذلك الإتجاهات ومستقبل الخدمات المصرفية والتكنلوجيا المالية.

وفي هذه المناسبة، قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف، الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية في كلمة الافتتاحية في الاجتماع: “لقد كان هذا العام فريدًا جدًا للجميع بمن فيهم نحن في البركة. ومع ذلك، وعلى الرغم من التحديات التي ظهرت مع الوباء وعمليات الإغلاق، فقد تمكنا من الاستمرار في خدمة عملائنا والعمل بشكل طبيعي. وبفضل رحلة التحول الرقمي التي بدأت قبل عامين، قمنا ببناء القدرات الرقمية المناسبة التي ساعدتنا في الحفاظ على استمرارية الأعمال وضمان قدرتنا على تلبية احتياجات عملائنا دون انقطاع طوال جائحة كورونا".

من جانبه، قال نائب رئيس أعلى، رئيس تكنولوجيا المعلومات في مجموعة البركة المصرفية، الأستاذ أحمد البلوشي، "لقد ساعدتنا التحديات الحالية على تسريع رحلة التحول الرقمي وتركيز المجموعة على مشاريع ومبادرات الرقمنة التي تهدف إلى خدمة وتلبية متطلبات المجموعة الحالية والمستقبلية بصورة أفضل، ليس فقط من منظور عملائنا، ولكن أيضًا من منظور داخلي يركز على خلق بيئة عمل تعطي الأولوية أيضًا لرقمنة عملياتنا التشغيلية ووظائف المكاتب الداعمة".
تمتلك مجموعة البركة المصرفية العديد من الإنجازات التي تفخر بها في مجال التحول الرقمي. وقد أطلقت تطبيقات مصرفية متقدمة للهاتف النقال، ومبادرات في مجال الصيرفة المفتوحة، وتحديث النظام المصرفي الأساسي في عدة وحدات تابعة لها. كما أنها كانت رائدة في إطلاق البنك الإسلامي الرقمي الأول في ألمانيا "Insha"، والذي يحظى بتقدير واسع، ويعمل الآن على تقديم مجموعة واسعة من الخدمات للسوق الألمانية، ويشهد إقبال منقطع النظير من السكان المحليين والمغتربين الذين يستفيدون من خدماته المصرفية الإسلامية الرقمية. أخيرًا، قامت المجموعة، من خلال وحدتها المصرفية في تركيا، بتأسيس عدد من شركات FinTechs بما في ذلك شركة “alneo”، التي تركز على المدفوعات الإلكترونية.

وحضر الاجتماع كل من وحدات البركة في تركيا وجنوب إفريقيا والجزائر ومصر والبحرين والسودان وباكستان ولبنان والمغرب وسوريا وتونس والأردن.
 
نبذة عن مجموعة البركة المصرفية
مجموعة البركة المصرفيّة ش.م.ب. مرخّصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من روّاد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدّم خدماتها المصرفيّة المميّزة إلى حوالي مليار شخص في الدّول التي تعمل فيها.
وللمجموعة انتشار جغرافي واسع من خلال وحدات مصرفيّة تابعة ومكاتب تمثيل في 17 دولة، تقدّم خدماتها في حوالي 700 فرع. وللمجموعة حاليا تواجد في كلّ من الأردن، مصر، تونس، البحرين، السودان، تركيا، جنوب أفريقيا، الجزائر، باكستان، لبنان، المملكة العربية السعودية، سوريــة، المغرب وألمانيا بالإضافة إلى فرعين في العراق ومكتب تمثيلي في كل من إندونيسيا وليبيا.

وتقدّم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفيّة والماليّة وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السّمحاء في مجالات مصرفيّة التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرّح به للمجموعة 2.5 مليار دولار أمريكي.

وقد قامت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف العالمية S&P Global Ratings بتحديث التصنيف طويل الأجل لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب. إلى 'ب ب –' /  '-BB' مع نظرة مستقبلية 'مستقرة' ، مع التأكيد على التصنيف 'ب ' /  'B' قصير المدى للبنك. كما منحت الوكالة الإسلاميّة الدولية للتّصنيف تصنيفا دوليا بدرجة BBB+ (الطويل المدى) / A3 (القصير المدى) وتصنيفا محلّيا بدرجة A+ (bh) / A2 (bh) مع درجة مضارب من ’85-81’، وهي أعلى مستوى بين المؤسسات المالية الإسلامية في المنطقة.